الإثنين 19 - نوفمبر - 2018 م الساعة 05:19:52 ص
مجلة الإنساني - العدد 55
مجلة الإنساني - العدد 55
المؤلف: اللجنة الدولية للصليب الأحمر
اللجنة الدولية للصليب الأحمر
العدد 55 – شتاء/ ربيع 2013

عندما يبدأ القتال في مكان ما ويقرر المدنيون النزوح إلى المجهول، تاركين وراءهم منازلهم وأهلهم ووطنهم أحيانا، وقبل أن يسمع العالم بمآسيهم أو تتحرك المنظمات الانسانية لمساعدتهم، تستقبلهم عائلات أخرى أو مجتمعات جديدة فتساعدهم بأشكال عدة على العيش وتخطي ظروفهم الصعبة. غالبا ما تظل هذه العائلات المستقبلة في الظل، أبطال مجهولون يعملون بصمت لكن أحدا لا ينتبه إلى ان حياتهم أيضا تتغير بقدوم النازحين.

ملف هذا العدد من "الإنساني" يحاول تسليط الضوء على هؤلاء المقيمين الأبطال. كما يعرض لعدد من القضايا الانسانية الأخرى كالاحتجاز وآليات عمل اللجنة الدولية في السجون ووضع النساء الخاص في هذه الحالات. وتذهب "الإنساني" في هذا العدد إلى أندونيسيا ومدارسها الدينية حيث يدرس القانون الدولي الانساني بالاضافة إلى مواضيع ومقالات متنوعة عدة.  

محتويات العدد

  • الخدمةالدولية للبحث عن المفقودين: جورج يتعرف على هويته بعد 66 سنة
  • اليوم الدولي للمرأة: الآلام المنسية في غياهب السجون النسائية
  • حكاية اعتدال
  • من سيساعد ضحايا الأسلحة النووية؟
  • أمن الرعاية الصحية الطارئة في الميدان": الحماية تبدأ من القبول
  • دليل "مسؤوليات العاملين في مجال الرعاية الصحية"
  • "أوا" ترجع إلى عائلتها بفضل هاتف محمول
  • جمع شمل العائلات المشتتة من أولويات اللجنة الدولية
  • الإضراب عن الطعام في السجون: موقف اللجنة الدولية
  • تسهيل زيارة الأهل لأماكن الاحتجاز: نشاط رئيسي للم الشمل
  • النزاعات الداخلية أو حالات العنف الأخرى: ما الفرق بالنسبة للضحايا؟
  • اللجنة الدولية في مركز احتجاز اسرائيلي- مجموعة صور

الملف: أبطال في الظل

- لبنان: التضامن الإنساني يتحدى المعاناة والفقر
- الأنبار: صلة الدم تفتح الأبواب للاجئين
- مخيم الزعتري: عن أم أحمد التي تبحث عن زوجها المفقود
- تونس : عائلات ليبية وجدت الملجأ في جنباتها
- قوز السلام: المدينة الفاتحة قلبها للنازحين
- ورحل "أنكيدو" العراق

  • قصتنا في المنطقة العربية تبدأ من مصر
  • المدارس الاسلامية الاندونيسية تستكشف القانون الدولي الإنساني
  • بلا رتوش: نسيت لعبتها الأخيرة
  • شعر: الأرض زرقاء
  • من أركان العالم
  • إصدارات
تعليقات الفيس بوك
(الدراسات والإصدارات المعروضة تعبر عن رأي أصحابها، وليس بالضرورة أن تعبر عن رأي الشبكة الفلسطينية)