الأحد 18 - نوفمبر - 2018 م الساعة 07:15:55 م
استقبلت 12 ألف لاجئ خلال أغسطس
جزيرة "كوس" اليونانية.. حاضنة اللاجئين باختلافاتهم السياسية
لاجئون سوريون يتجمهرون أمام احدى بوابات جزيرة كوس للوصول إلى بر الأمان

clarityn logo

clarityn youtube clarityn 60 clarityn einnahme

جزيرة كوس/ عبد الستار بركات (الشرق الأوسط اللندنية):

وسط زحام أمام قسم الشرطة في جزيرة كوس، كانت هناك إحدى اللاجئات اسمها رولا (23 سنة) من حلب، كانت أنيقة إلا أن الحزن والكآبة تظهران على محياها بسبب ما آلت إليه الحرب والدمار والشتات، وكانت تجلس بجانبها لاجئة أخرى اسمها عهد (25 سنة) وفي حضنها طفلان صغيران، قالت رولا: «أنا متزوجة منذ عامين وليس لدي أطفال، أنا وزوجي ننام في الشارع منذ ثلاثة أيام، ما عدنا نتحمل هذا الوضع، وفي حلب منزلي تعرض للضرب ومنزل جاري أصبح بمساواة الأرض، تعرفت على مسلحي (داعش) وهم ليسوا سوريين، فبينهم كثير من الأجانب بينهم فرنسيون وألمان، وصعب جدا التعامل معهم فهم ديكتاتوريون في قراراتهم، أسعى للوصول إلى السويد وتكملة دراستي الجامعية هناك وأعيش سعيدة مع زوجي بعيدا عن الصراعات والحروب».

 

أما عهد والتي كانت تحمل على ذراعها الأيسر رضيعًا صغيرًا ربما عمرة 7 أشهر وتلف ذراعها الأيمن على ابنتها الأخرى وعمرها عامان، قالت: «أنا جئت إلى هنا بمفردي مع ابني الرضيع وابنتي، لأن زوجي لم يحسن الخروج من سوريا، هربت من حلب إلى تركيا، وقدمت إلى هنا في كوس بعد رحلة عذاب استمرت 8 ساعات في البحر وكدنا نغرق لولا رعاية الله، فالقارب سعته 40 شخصا وكنا على متنه 47 شخصا و18 طفلا، مقابل ألفي دولار عن الشخص، في البداية واجهنا تحرشنا من البحرية التركية التي اصطنعت أمواجا شديدة لتجبرنا على العودة، ولكن بعدما شاهدوا الأطفال تركونا، لتتعطل بنا بطارية القارب بعد ذلك في وسط البحر.

 

وتتابع حديثها بشجون وأسى "أطلقنا مرارا إشارات الاستغاثة وعلى الرغم من مشاهدتهم لنا إلا أنه لم يهتم بنا أحد، وبعد عدة ساعات وعناء شديد وصراخ، جاءت القوات اليونانية لتنقذنا وتنقلنا إلى هنا لنبقى في الشارع، لأنه ليس معنا الأموال الكافية لنقيم في الفنادق، وهذه الجزيرة سياحية ونحن في فصل الصيف والأسعار مرتفعة جدا، أنا درست هندسة معمارية وكنت في السنة الأخيرة ولم أحصل على الشهادة بسبب الحرب الدائرة".

 

لاجئون بلا حقوق..!

قد تحول المركز الرئيسي في جزيرة كوس إلى مقر للاجئين الذين افترشوا الشوارع والميادين العامة وكل الأماكن المحيطة بمركز الشرطة ومبنى البلدية، ويظهر عليهم المعاناة والبؤس، ويزداد الوضع سوءا عندما تشاهد الأطفال والنساء ليل نهار في الشوارع وليس لديهم ما يكفيهم من الأموال للإقامة في فنادق على الأقل لقضاء حاجتهم أو للاستحمام، كما أن البلدية لا توفر لهم مراحيض، بل أطباء بلا حدود التي خصصت مراحيض صحية كيميائية على مسافة بعيدة جدا.

 

وما زالت جزيرة كوس التي تقع جنوب شرقي اليونان بالقرب من الحدود مع تركيا، تستقبل قرابة ألفي لاجئ يوميا عن طريق البحر، حيث تعتبر هذه الجزيرة مقصدا سهلا لدخول اليونان ومن ثم بقية دول أوروبا، ووفقا للمصادر فإنه بمرور الوقت واستمرار الصراع في سوريا والعراق وسيطرة «داعش» على المدن هناك سوف تستمر موجات اللجوء في تزايد مستمر.

 

وعادة ما تستغرق الرحلة بين بيدروم التركية وكوس اليونانية ما بين 45 دقيقة وساعتين تقريبا حسب الأمواج وشدة الرياح وأيضا نوع القارب أو اليخت، ولكن عادة في فصل الصيف تصبح هذه الرحلات آمنة بعض الشيء مقارنة بفصل الشتاء، وتنطلق رحلات التهريب بعد غروب الشمس وإن كانت النسبة الكبيرة تنطلق نحو الثانية عشرة مساء أو الواحدة بعد منتصف الليل.

 

ووفقا لما صرح به لـ«الشرق الأوسط» بنايوتيس بابارغاكيس، مسؤول في شرطة كوس، أن منذ شهر أبريل (نيسان) الماضي وهناك زيادة كبيرة جدا في أعداد القادمين إلى كوس، حيث وصل عددهم خلال هذه الفترة 12 ألف لاجئ، الغالبية من سوريا ربما بنسبة 80 في المائة والباقي من أفغانستان، وبنغلاديش، وإيران، والعراق وباكستان وقليل من الأفارقة لا يتجاوز عددهم مائة شخص.

 

وأضاف المسؤول اليوناني أنه بالنسبة لمتوسط عدد اللاجئين الذين يصلون إلى كوس يوميا يتراوح ما بين 500 إلى ألف لاجئ، ويتم وضع أشخاص سريين بين اللاجئين لمعرفة البلد الحقيقي للاجئ الذي يقول إنه فقد جواز سفره أو ليس معه هوية شخصية، وأن الشرطة تقوم بكل ما في استطاعتها لإصدار وثائق لهؤلاء المهاجرين للسفر إلى أثينا ومن ثم اختيار تحركاتهم المقبلة والتي يسعون إليها، وأن اللاجئ لا ينتظر أكثر من يومين أو ثلاثة للحصول على وثيقته وتحاول الشرطة مع الجهات المعنية توفير سبل النقل الملاحية لنقل هؤلاء الأشخاص إلى أثينا أو ثيسالونيك ثاني أكبر المدن اليونانية، وقال: «بالأمس (أي الاثنين) غادر 640 شخصا واليوم (الأربعاء) ألف شخص، فيما غادر خلال الأسبوع الماضي دفعتان، واحدة 1400 والثانية 1700 لاجئ».

  

 

الهروب الكبير...

وكان على الجانب الآخر، شاب صعد على شجرة ويجلس على أحد فروعها، مستظلا بها هربا من حرارة الشمس في انتظار سماع اسمه للحصول على وثيقة، وبالاقتراب منه والحديث معه قال: «أنا علي (22 سنة) من مدينة الباب في حلب والتي كانت تحت سيطرة داعش، انتهيت من المرحلة الثانوية وبدأت في التعليم الجامعي، درست ثلاث سنوات في كلية الهندسة، ولكن اضطررت إلى الهرب من سوريا بحثا عن مستقبل أفضل وحياة آمنة».

 

وبعد أن سرد «علي» معاناته مع المهربين ورحلته الشاقة من تركيا إلى اليونان، وأنه تعرض للغرق بسبب مضايقة الكوماندوز التركي ليخت التهريب، وبعد ذلك اصطدامهم بالصخور حتى جاء خفر السواحل اليوناني ليسحبهم إلى الشاطئ ومعه 136 شخصا آخر، قال علي: «أنا خالطت (داعش)، الوضع مزرٍ لدرجة كبيرة جدا هناك، فهؤلاء الأشخاص لا يمكن أن يتناقشوا، بينهم عناصر من دول أجنبية، أنا صادفت واحدًا منهم في (الكوفي نت)، هو فرنسي ويحمل معه كومبيوترَ محمولا (لابتوب) ماركة أبل، وأيضا محمول آيفون ويبدو عليه الثراء، وعندما سألته قال: (جئت للجهاد في سبيل الله) كما جعلني أشاهد منزله وأولاده في فرنسا، فهو يعيش في قصر ولدية أفخم السيارات».. وقال علي بسخرية: «جاءوا ليستحلوا أرضنا وعرضنا، ويقطعوا رؤوسنا بسهولة ويقولون إنهم يجاهدون!»

 

إبراهيم باشا (23 سنة) أحد المهاجرين أضاف بقوله: «أنا من حماه في سوريا، جئت إلى هنا عن طريق البحر من تركيا، دفعت 1300 دولار على مركب بلاستيك طوله متران وكنا 7 أشخاص، وأنقذنا خفر السواحل اليونانية بعد أن قطعنا ثلاث ساعات في البحر والمياه دخلت علينا القارب، ولي في جزيرة كوس يومان وأنتظر السفر إلى العاصمة أثينا ومن هناك سوف أتوجه إلى النرويج حيث لي صديق هناك».

 

أما خليل ويبلغ من العمر 28 سنة، قال: «أنا من منطقة عفرين غرب حلب في سوريا، وتسببت الرحلة التي بدأتها من عام تقريبا منذ الخروج من حلب وحتى الآن، تسببت لي في مرض صحي مستديم ويزداد بمرور الوقت، حيث أصبحت أرتجف لا إراديا وأشعر بألم شديد في قدمي الاثنين، وبعد كل هذا العناء قررت إن لم أتمكن من البقاء للعلاج هنا، فأنا لا أستطيع تكملة السفر، وأفضل العودة مرة أخرى إلى سوريا لأموت وأدفن هناك».

 

وكان رامي (24 سنة) من الحسكة، ينقل قصته حيث قال: «خرجت من سوريا منذ شهر تقريبا بالتهريب إلى تركيا، بسب (داعش) وبسبب أني مطلوب لحزب العمال الكردستاني حيث إني مطلوب للتجنيد، فأنا أواجه النظام وحزب العمال و(داعش)، وتوجهت إلى أزمير في تركيا ومنها إلى بيدروم، وتعرضت لعملية نصب أنا والمجموعة التي كانت ترافقنا وكان معنا أطفال، حيث خرج علينا من الغابة بين أزمير وبيدروم مسلحون أفغان وعراقيون سلبوا بعض أموالنا بالإكراه».

 

وذكر رامي أنه وصل إلى كوس اليونانية عن طريق يخت على متنه نحو 200 شخص، وكل شخص دفع للمهرب 2500 يورو، موضحا أنه وأفراد أسرته دفعوا 11 ألف يورو، وفضل التهريب باليخت لأنه آمن، مقارنة بالقوارب المطاطية لأن معه بالإضافة إلى زوجته وزوجة أخيه (المفقود بسبب الحرب) وابنتيه، مشيرًا إلى أنه بعد تسلم الوثائق اليونانية سوف يحاول التوجه إلى أي بلد أوروبي يشعر فيه بالأمان ويستكمل دراسته ويساعد أهلة في سوريا.

  

وأصبحت اليونان حاليا بصفة عامة وبعض الجزر بصفة خاصة منها جزر كوس وميتيليني وسامو وكاليمنوس، وجهة رئيسية للمهاجرين واللاجئين الفارين من أعمال العنف في دول العالم المختلفة وخصوصا سوريا، حيث تواجه السلطات اليونانية خلال الأيام الأخيرة موجات كثيرة وبصفة يومية أفواجًا من اللاجئين السوريين يصلون إلى الجزر اليونانية المتفرقة عبر البحر من تركيا، حيث ينظر اللاجئون إلى اليونان أنها محطة للوصول إلى بقية دول الاتحاد الأوروبي الغنية والتي توافق على طلبات اللجوء وتقدم لهم مساعدات.

 

وينتهز تجار البشر بحث المهاجرين واللاجئين عن الحياة الآمنة فيقومون مقابل مبالغ مالية كبيرة بحشر الرجال والنساء والأطفال في مراكب مطاطية وبلاستيكية بهدف إيصالهم إلى اليونان كمحطة أولى يعبرون منها إلى دول أوروبا الغنية، ولكن الوضع بات أكثر سوءا بعد تعنت السلطات المقدونية أخيرا وعرقلتها لمرور اللاجئين من اليونان إلى بقية دول أوروبا.

 

كما أنه بين الحين والآخر تندلع اشتباكات هنا في جزيرة كوس اليونانية بين لاجئين فارين من الصراعات في سوريا وأفغانستان والعراق، حيث فوجئوا بظروف قاسية، وأول اندلاع جاء بعد أن تم وضع نحو ألفي لاجئ ومهاجر داخل ملعب لكرة القدم لساعات طويلة من دون توفير لوازم الحياة الأساسية، وبعد هذا الاشتباك تركت السلطات اللاجئين وحالهم في الشوارع والميادين، وتندلع حاليا اشتباكات بين اللاجئين وبعضهم البعض وخصوصا بين الأفغان والباكستانيين.

 

كل الاحتمالات مفتوحة..

هؤلاء اللاجئون وضعوا نصب أعينهم كل الاحتمالات من أجل الوصول إلى الدول الأوروبية الغنية، وذلك لما لاقوه من معاناة وآلام في بلدانهم، فمنهم من يهاجر بسبب الحرب الدائرة في بلاده، ومنهم من يريد الخلاص من الضغوطات التي تمارس عليهم من قبل سلطات بلادهم، ومنهم من يسعى إلى تحسين حالته المعيشية.

 

وفي محاولة من السلطات اليونانية التي تعاني من أزمة مالية، للسيطرة على الموقف استأجرت سفينة كبيرة لإيواء اللاجئين وتوفير مركز لفرز أوراقهم في محاولة لتخفيف الأوضاع على الشواطئ التي تسودها الفوضى أحيانا، فيما باتت معظم أحياء العاصمة أثينا تشهد أفواجا من السوريين الفارين من مختلف الأعمار وهم يحاولون معرفة سبل التوجه إلى الدول الأوروبية الأخرى.

 

 

التعليقات
(الآراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها وليس عن رأي الشبكة الفلسطينية)
التعليقات على هذا الموضوع 0 تعليق
تعليقات الفيس بوك