الإثنين 19 - نوفمبر - 2018 م الساعة 05:36:35 ص
متوقعا نزوح نصف مليون لاجيء مع نهاية العام
(تقرير إحصائي) الأورومتوسطي: (2824) غريقاً ومفقوداً منذ مطلع 2015

 جنيف - (أنسنة):

كشف المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن (2824) شخصاً غرقوا وفقدوا منذ بداية العام 2015 حتى نهاية الشهر الثامن منه، فيما اعتبر أن شهر نيسان (أبريل) "الأسوأ" على المهاجرين بمجموع غرقى ومفقودين بلغ 1312 غريقاً أو مفقوداً.

 

وقال المرصد الأورومتوسطي: إن "أعداد اللاجئين الذين وصلوا أوروبا خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2015 كلاجئين أو طالبي لجوء بلغت نحو (380) ألف شخصاً، مقارنة بنحو (145) ألف في الفترة ذاتها من العام الماضي متوقعا تجاوز الأعداد لنصف مليون مع نهاية العام.

 

وذكر أن شهرا يوليو/تموز وأغسطس/آب 2015 شهدا طفرة في أعداد الذين وصلوا إلى الاتحاد الأوروبي، حيث بلغ عددهم نحو 190 ألف لاجىء، وصل معظمهم عبر البحر المتوسط إلى إيطاليا واليونان، فيما وصل البعض من تركيا عبر الحدود البرية مع بلغاريا، أو عبر البحر إلى أسبانيا.

 

وكان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان قد أصدر تقريراً إحصائياً يبين أهم الأرقام والإحصاءات المتعلقة بأعداد الذين وصلوا إلى أوروبا كلاجئين وطالبي لجوء خلال الثمانية أشهر الأولى من العام 2015 (حتى نهاية آب - أغسطس)، والإحصاءات المتعلقة بالمعابر التي يدخل منها هؤلاء إلى الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى أعداد الغرقى والمفقودين عبر البحر المتوسط خلال العام.

 

ألمانيا الأكثر استقبالا..

وقال التقرير إن عدد طلبات اللجوء (السورية وغير السورية) المقدمة إلى أوروبا منذ بداية العام 2015 وحتى نهاية شهر تموز/ يوليو بلغت، بحسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (583.758) طلباً، منها (126.232) طلباً قدمها سوريون، وكانت الدولة الأكثر استقبالاً لطلبات اللجوء في أوروبا هي ألمانيا.

 

 وفيما يخص الغرقى والمفقودين في البحر الأبيض المتوسط وهم في الطريق إلى أوروبا، ذكر التقرير أن أعدادهم بلغت منذ بداية العام 2015 حتى نهاية الشهر الثامن منه، ما مجموعه (2824) شخصاً، وكان شهر نيسان (أبريل) هو الشهر الأسوأ على المهاجرين بمجموع غرقى ومفقودين بلغ 1312 غريقاً أو مفقوداً (مقارنة مع 61 غريقاً في الشهر نفسه من العام 2014)، يليه شهر آب (أغسطس) بمجموع 676 غريقاً (مقارنة مع 629 غريقاً في الشهر نفسه من العام 2014).

 

وأوضح التقرير أن اللاجئين وطالبي اللجوء الذين وصلوا إلى أوروبا هذا العام وصلوا إليها عبر ثلاثة معابر رئيسية، هي اليونان، والتي يصل إليها اللاجئون عادةً عن طريق منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، وبلغ عدد اللاجئين الذين وصلوها خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2015، نحو (241.712) شخصاً، تليها إيطاليا، والتي يصل إليها اللاجئون عادةً عن طريق منطقة وسط البحر الأبيض المتوسط، وقد وصلها خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2015، ما مجموعه 116,300 لاجىء أو طالب لجوء، وأخيراً إسبانيا، والتي يصل إليها اللاجئون وطالبوا اللجوء عادةً عن طريق الإبحار من منطقة غرب البحر الأبيض المتوسط، وقد وصلها خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2015، ما مجموعه 8,000 شخص.

 

ونوه التقرير إلى أنه وبجانب أعداد أولئك الذين وصلوا أوروبا قادمين من سوريا، بلغ عدد اللاجئين السوريين المسجلين في دول الجوار السوري لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) منذ بدء الأزمة في سوريا وحتى نهاية أغسطس (29/8/2015) ما مجموعه (4,088,078) لاجئاً سوريا، فيما يُتوقع أن تصل أعدادهم مع نهاية هذا العام إلى 4.27 مليون شخصاً.

 

وذكر المرصد الأورومتوسطي أنه يسعى إلى تزويد الدول والمنظمات الإغاثية بأهم الأرقام التي تساعد على فهم أعمق للمشكلة للوصول إلى تعاون حقيقي وفعال للتعامل معها والتوجه نحو التوزيع العادل للاجئين وطالبي اللجوء، وفتح باب الهجرة الإنسانية للاجئين من دول المصدر، بدل الانتظار حتى وصولهم إلى أوروبا عبر ما يعرف بقوارب الموت.

لتحميل التقرير كاملا: هنا

 

التعليقات
(الآراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها وليس عن رأي الشبكة الفلسطينية)
التعليقات على هذا الموضوع 0 تعليق
تعليقات الفيس بوك