الأحد 18 - نوفمبر - 2018 م الساعة 06:46:54 م
مزجت بين "الملتيميديا" و"الرسوم المتحركة"
هديل الصفدي.. أول ريادية غزية تقتحم الأسواق الأردنية
هديل جمعت بين الوسائط المتعددة والرسوم المتحركة

 

غزة/ (أنسنة):

فكرت وأبدعت فأوجدت لها مكانا بين الرياديات المتميزات...هكذا شقت المبدعة هديل الصفدي طريقها بدءاً من مقاعد الدراسة في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية وصولاً إلى تخرجها وتقديمها لمشروعها الذي فتح المجال أمامها نحو سوق العمل.

 

تخرجت هديل ابنة الـ 25 عاما من اختصاص الوسائط المتعددة في قسم تكنولوجيا المعلومات عام 2010، وتميزت عن باقي زملائها من الطلاب والطالبات بتقديم مشروع تخرج نوعي تقول عنه: "فكرة مشروعي تقوم على الربط ما بين الرسوم المتحركة وبرامج الوسائط المتعددة، ولعل تميزي في هذا الجانب أنني درست لمدة عام كامل في اختصاص الرسوم المتحركة في مشروع تطوير الرسوم المتحركه والألعاب الإلكترونية في الكلية الجامعية".

 

وفور تخرجها أسست في العام 2011 شركة NEWTOON، وهي شركة متخصصة في مجال الإعلانات الدعائية باستخدام الرسوم المتحركة، فكانت "شركتي محتضنة ضمن مشروع مبادرون لدعم الافكار الريادية والابداعية في قطاع الهندسة وتكنولوجيا المعلومات، وتم اختيارها ضمن 365 مشروع، ثم نجحت في التأهل ضمن أفضل ست مشاريع تخرج في مبادرون.

 

بداية التألق..

حمل العام 2012 المزيد من التألق في مسيرتها المهنية، حيث تم احتضان شركتها ضمن أفضل ست أفكار ريادية ضمن مشروع "سبارك" في حاضنة الأعمال والتكنولوجيا في الجامعة الإسلامية لمدة ثلاثة أشهر بدعم هولندي.

 وفي العام 2013 "أصبحت بتوفيق الله أول فتاة ريادية في غزة تقتحم الأسواق الأردنية بعد سفري هناك وعقدي عدة اتفاقيات تعاون وشراكات بناءة" تقول هديل بروح مرحة وابتسامة عريضة

 

ومع تواصل الإبداعات، انضمت الصفدي عام 2014 إلى أول منصة أعمال ريادية في غزة Gaza Sky Geeks، ضمن مشروع "انطلقي" لدعم رياديات الأعمال، وكانت بمثابة مرشدة في البرنامج، "اختياري لهذه المهمة جاء ثمرة للخبرات التي تملكها وتميزها في مجالها وامتلاكها للعديد من المهارات التي يتعطش إليها الناشطون الجدد".

 

وقبل انقضاء العام 2015 في حياتها، نجحت مع شريكها محمد الدرابيع بتأسيس شركة Davinci Box، وهي شركة متخصصة في إنتاج الرسوم المتحركة بأبعادها الثنائية والثلاثية، وتضم فريق عمل يمتلك خبرة تزيد عن 10 سنوات في هذا المجال.

 

شاركت هديل في العديد من المؤتمرات وبرامج التبادل الثقافي ضمن القنصلية الأمريكية، ومنها مؤتمر النساء القياديات، وقد اختيرت سفيرة لفلسطين في مؤتمر النساء القياديات في جامعة نيويورك في أبو ظبي.

 

كما شاركت عبر شركتها في المنتدى الوطني الأول للفلسطينيين المبدعين ضمن المشاريع الإبداعية في رام الله، وحصلت على تكريم خاص من الرئيس محمود عباس.

 

تحقيق هذه الإنجازات لم يكن سهل المنال – وفق الصفدي -  حيث واجهت تحديات كبيرة وصعاب متعددة، ولكن الدعم المستمر من الأهل والأصدقاء كان دافعا كبيرا لاستمرارها وتميزها.


التعليقات
(الآراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها وليس عن رأي الشبكة الفلسطينية)
التعليقات على هذا الموضوع 0 تعليق
تعليقات الفيس بوك