الأحد 18 - نوفمبر - 2018 م الساعة 07:38:08 م
ذوات احتياجات خاصة يتحدين "سخرية" المجتمع ويبدعن في كرة الطائرة
نساء ذوات إعاقة يتقاذفن كرة الطائرة

abortion clinics in dallas tx

buy abortion pill

 

غزة/ تمام محسن (أنسنة):

في قاعة صغيرة في مقر الاتحاد العام للمعاقين الفلسطينيين تتحلق مجموعة من السيدات ذوات الإعاقة يتقاذفن الكرة مع مدربتهن العشرينية؛ يصرخن بصخب و ابتهاج.

 قرابة خمسة عشر سيدة يحتشدن في تلك القاعة التي لا تشكل مكاناً ملائماً لممارسة كرة الطائرة جلوس، لكل واحدة من تلك النسوة قصة معاناة طويلة تختصرها بـ “التهميش والمعاناة”.

 

نادي فارسات فلسطين”، أول نادٍ مسجل لدى الاتحاد الفلسطيني لكرة الطائرة جلوس للسيدات ذوات الإعاقة، والأول تاريخياً في فلسطين، مايزال يتعثر في مكانه كطفل وليد.

 

مجتمع لا يحترمنا كثيرا..!

وسط الحلقة النسائية تجلس سيدة أربعينية تعلو وجهها ابتسامة واسعة، تغريد أبو حطب أو أم النور كما يناديها الجميع، مصابة بسرطان الغدد الليمفاوية ما أدى إلى بتر قدمها اليسرى.

 

تقول أم النور: ”أحب الرياضة كثيراً وبتر قدمي لم يعيقني عن ممارسة هوايتي، بل ما يعيقنا هو المجتمع الذي لا يحترم المعاق.

ورغم كل ما اصابها  إلا أنها ”اشتركت فيما سبق مع نادي السلام في مجال ألعاب القوى ودائمًا كنت أحصل على المرتبة الأولى”.

 

إلى اليمين من أم النور تجلس الثلاثينية أم أحمد مع طفلها؛ تتكبد هي الأخرى معاناة الوصول إلى مقر الاتحاد لمشاركة الفريق تقاذف الكرة، قائلة :”عائلتي لا تمانع تواجدي ضمن الفريق ولكن المجتمع المحيط يعلق بسخرية على مشاركة النساء خاصة ذوات الإعاقة في أنشطة رياضية”.

 

 

الحفر في الصخر..

يعد نادي “الفارسات” خطوة غير مسبوقة لدمج النساء ذوات الإعاقة في النشاط الرياضي الفلسطيني، على الرغم من توجس القائمين عليه من عدم تقبل المجتمع الغزي المحافظ للفكرة .

 

 رئيس اتحاد كرة الطائرة جلوس ناصر لبد يقول: "النادي يواجه عقبات كثيرة في استقطاب لاعبات في الفريق، كما أن نشر فكرة النادي تشبه الحفر في الصخر”.

 

استطاع النادي اجتذاب عدد قليل من السيدات ذوات الإعاقة يحتجن إلى تأهيل نفسي وتدريب رياضي مكثف ليخضن مباراتهن الأولى.

 

وعن أبرز المعوقات التي تواجه الفريق يقول لبد: ” لا يوجد ملعب مناسب للسيدات ولكن نحاول توفير المكان بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة، إضافة إلى غياب الاهتمام لدى الاتحادات الكروية بفئة السيدات ولا يتوفر دعم مالي كافي لهن لتغطية نفقات المواصلات والنقل ونعتمد بشكل أساسي على تبرعات الخيرين”.

 

ويسعى لبد إلى ترويج الفكرة بين النوادي الفلسطينية في قطاع عزة لتشكيل فرق للنساء ذوات الإعاقة، آملاً بتشكيل بطولة بين النوادي للسيدات في مجال كرة الطائرة جلوس.

 

وكانت مصر قد طلبت من اتحاد كرة الطائرة جلوس المشاركة في معسكر تدريب مغلق للسيدات لمدة 20 يوما بإشراف مدربين مصريين، وهو ما دعا لبد إلى حث المجلس الأعلى للرياضة للاهتمام بقطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل عام وبفئة النساء على وجه الخصوص.

 

 إذا كان "القانون ينص على حق المعاق في الترفيه فلماذا ننكر عليه هذا الحق ؟ يتساءل بكل مرارة منتظرا الإجابة من الجهات المسؤولة.

 

 

التعليقات
(الآراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها وليس عن رأي الشبكة الفلسطينية)
التعليقات على هذا الموضوع 0 تعليق
تعليقات الفيس بوك